مؤسسة طابة تستقبل السفير المتجول للحوار بين الثقافات والأديان في وحدة الأمم المتحدة في وزارة الخارجية الفنلندية

تشرفت مؤسسة طابة باستقبال السيد بيكا ميتسو، السفير المتجول للحوار بين الثقافات والأديان في وحدة الأمم المتحدة والشؤون العالمية العامة في وزارة الخارجية الفنلندية، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 29 نوفمبر 2016.

واستقبل السيد ميتسو كل من الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، ونور الدين الحارثي، الرئيس التنفيذي، وعادل الكاف، مدير المبادرات، وعباس يونس، محلل في مبادرة الدراسات المستقبلية بمؤسسة طابة.

ورحب الحبيب علي الجفري بالسيد ميتسو في مؤسسة طابة وركز على أهمية الحوار بين الأديان وأوضح أن العالم اليوم في حاجة إلى الحوار الذي يعتمد على قيم الاحترام المتبادلة والاعتراف بتعددية الفكر التي تميز بين مختلف مناطق العالم. ووضح السيد يونس رسالة مؤسسة طابة ومجالات الخبرة التي تتمتع بها وسلط الضوء على مبادراتها الأخيرة وموضوعاتها البحثية ورؤيتها بشأن الأحداث التي تقع في المنطقة وخارجها، بما في ذلك التطرف والنزعات ذات الهوية الدينية.

من جانبه، أشار السيد ميتسو إلى الحاجة إلى تقدير وفهم أعمق لدور الدين في العالم المعاصر وأشاد بجهود مؤسسة طابة في المبادرة بالحديث حول هذا الدور. وأوضح السيد ميتسو المبادرات التي أطلقتها وحدة عمله وتجربتها في تعزيز الحوار والفهم في فنلندا وجميع أنحاء المنطقة.

مؤتمر الشيشان 2016

 في الوقت الذي تشتد فيه فتن كثيرة تعصف بالأمّة وفي ظل محاولات اختطاف لقب “أهل السنة والجماعة” من قبل طوائف من خوارج العصر والمارقين والعابثين بالشريعة المطهّرة الذين تُسْتَغل ممارساتهم الخاطئة لتشويه صورة الدين الإسلامي، تشرّفت مؤسسة طابة بتعاونها في التنسيق مع رعاة المؤتمر، صندوق الحاج أحمد قديروف الخيري ومؤسسة دعم الثقافة الإسلامية والعلم والتعليم ، بتنظيم انعقاد المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين تحت عنوان: “من هم أهل السنة والجماعة؟ بيان وتوصيف لمنهج أهل السنة والجماعة اعتقادًا وفقهًا وسلوكًا، وأثر الانحراف عنه على الواقع”، (21-23 ذو القعدة 1437، 25-27/8/2016 في العاصمة الشيشانية غروزني)، بحضور فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وجمع من المفتين، وأكثر من مئتي عالم من علماء المسلمين من أنحاء العالم، تحت رعاية كريمة من فخامة الرئيس الشيشاني رمضان أحمد قديروف حفظه الله.

وقد خَلُص المؤتمر إلى الآتي:

  •   أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد، “ومنهم أهل الحديث المفوضة” في الاعتقاد، وأهل المذاهب الأربعة الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علماً وأخلاقاً وتزكيةً على طريقة سيد الطائفة الإمام الجنيد ومن سار على نهجه من أئمة الهدى، وهو المنهج الذي يحترم دوائر العلوم الخادمة للوحي، ويكشف بحق عن معالم هذا الدين ومقاصده في حفظ الأنفس والعقول، وحفظ الدين من تحريفه والعبث به، وحفظ الأموال والأعراض، وحفظ منظومة الأخلاق الرفيعة.
  • للقرآن الكريم حرم يحيط به من العلوم الخادمة له، المساعدة على استنباط معانيه، وإدراك مقاصده وغاياته الموصلة إلى الله، واستخراج العلوم المودعة فيه، وتحويل آياته إلى حياة وحضارة، وآداب وفنون وأخلاق ورحمة وراحة، وإيمان وعمران، وإشاعة السلم والأمان في العالم، بما يتجلّى للشعوب والثقافات والحضارات المختلفة عيانًا أنّ هذا الدين رحمة للعالمين، وسعادة في الدنيا والآخرة.
  • منهج أهل السنة والجماعة هو أجمعُ وأدق مناهج أهل الإسلام وأتقنها، وأشدها إحكامًا، وأكثرها عناية بانتقاء الكتب العلمية ومنهجيات التدريس التي تعبر تعبيرًا صحيحًا عن طريقة العقل المسلم في إدراك الشرع الشريف، وإدراك الواقع بكل تعقيده، وحسن الربط بينهما.
  • قامت تلك المدارس العلمية المعبرة عن أهل السنة والجماعة عبر قرون كثيرة بتخريج مئات الألوف من العلماء والخريجين، الذين انتشروا في آفاق الدنيا من سيبيريا إلى نيجيريا، ومن طنجة إلى جاكرتا، وتولوا الرتب والمناصب المختلفة، مع الإفتاء والقضاء والتدريس والخطابة، فاستفاض بهم الأمان في المجتمعات، وأطفؤوا نيران الفتن والحروب، واستقرت بهم الأوطان، وانتشر بهم العلم والوعي الصحيح.
  • ظل أهل السنة والجماعة عبر التاريخ يرصدون كل فكر منحرف، ويرصدون مقالات الفرق ومفاهيمها، ويقيمون لها موازين العلم والنقد والتفنيد، ويظهرون الإقدام والحزم في مواجهة مظاهر الانحراف، ويستخدمون أدوات العلوم الرصينة في التمحيص والتصويب، فكلما نشط منهجهم العلمي انحسرت أمواج التطرف، واستقام الأمر للأمة المحمدية لتتفرغ وتنصرف لصناعة الحضارة، فوجد العباقرة من علماء الإسلام، الذين أسهموا في الجبر والمقابلة والحساب والمعادلات المثلثية، وعلوم الهندسة التحليلية، والكسور الاعتيادية واللوغاريتمات، والوزن النوعي، وطب وجراحة العيون، والطب النفسي، وعلوم الأورام، والأوبئة، والأجنة والعقاقير، وموسوعات الصيدلة، وعلوم الحيوان والنبات، والجاذبية الأرضية، وعلوم النجوم والبيئة، وعلوم الصوتيات والبصريات، وغير ذلك من العلوم، وتلك ثمرات منهج أهل السنة والجماعة التي لا تنكر.
  • تكرر عبر التاريخ هبوب أمواج من الفكر المضطرب والمنحرف، الذي يدعي الانتساب إلى الوحي الشريف، ويتمرد على المنهج العلمي الصحيح ويروم تدميره، ويزعزع أمن الناس واستقرارهم، وكانت أولى تلك الموجات الضالة الضارة، الخوارج قديمًا، وصولًا إلى خوارج العصر الحديث من أدعياء السلفية التكفيرية، وداعش ومن سار على نهجهم من التيارات المتطرفة والتنظيمات المسيَّسة التي يعدّ القاسم المشترك بينها هو التحريف الغالي والانتحال المبطل، والتأويل الجاهل للدين، مما ولَّدَ عشرات من المفاهيم المضطربة المغلوطة، والتأويلات الباطلة التي تناسل منها التكفير والتدمير، وإراقة الدماء والتخريب، وتشويه اسم الإسلام، والتسبب في محاربته والعدوان عليه، وهو ما استوجب انبراء العدول من حملة هذا الدين الحنيف لتبرئته من كل ذلك مصداقًا لقوله ﷺ في الحديث الصحيح: “يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين”.
  • يأتي هذا المؤتمر ليكون بإذن الله نقطة تحول مباركة لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم “أهل السنة والجماعة” إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصرِه على أنفسهم، وإخراج أهله منه، وذلك بتفعيل المنهج العلمي الرصين الأصيل الذي تبنته مدارسنا الكبرى التي تمثل صِمَام الأمان في تفكيك أطروحات التكفير والتطرف، وبإرسال رسائل الأمان والرحمة والسلام للعالمين، حتى ترجع بإذن الله بلداننا كلها منابر للنور، ومنابع للهداية.

وقد خلص المؤتمر أيضًا إلى عدة توصيات:

1. اعتماد كلمة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وثيقة أساسية للمؤتمر.

2. عودة مدارس العلم الكبرى للوعي بذاتها وتاريخها ومناهج تدريسها الأصيلة والعريقة، والرجوع إلى تدريس دوائر العلم المتكاملة، التي تصنع العلماء القادرين على الهداية، وعلى تفنيد مظاهر الانحراف الفكري، وعلى إشاعة العلم والأمان، وحفظ الأوطان.

3. رفع مستوى الاهتمام والعناية بتدريس كافة العلوم الإسلامية، وخاصة علمي أصول الفقه والكلام لضبط النظر وتصحيح الفكر وتفنيد مقولات التكفير والإلحاد.

4. ضرورة رفع مستوى التعاون بين المؤسسات العلمية العريقة كالأزهر الشريف، والقرويين والزيتونة وغيرها، ومراكز العلم والبحث فيما بينها ومع المؤسسات الدينية والعلمية في روسيا الاتحادي.

5. ضرورة افتتاح “منصات تعليمية” للتعليم عن بُعد لإشاعة العلم الآمن، حيثُ إنها تخدم الراغبين في العلم والمعرفة ممن يمنعهم عملهم من الانتظام في التعليم النظامي.

6. إنشاء قناة على مستوى روسيا توصل صورة الإسلام للمواطنين وتحارب التطرّف والإرهاب.

7. العناية والاهتمام الضروريان بقنوات التواصل الاجتماعي، وتخصيص ما يلزم من الطاقات والخبرات للحضور في تلك الوسائط حضورًا قويًا فاعلًا.

8. إنشاء مركز علمي بجمهورية الشيشان العتيدة لرصد ودراسة الفرق المعاصرة ومفاهيمها، وتشكيل قاعدة بيانات موثقة تساعد على التفنيد والنقد العلمي للفكر المتطرف ومقولاته، ويقترح المؤتمرون أن يحمل هذا المركز اسم “تبصير”.

9. توجيه النصح للحكومات بضرورة دعم المؤسسات الدينية والمحاضن القائمة على المنهج الوسطي المعتدل، والتحذير من خطر ما تقوم به بعض الحكومات من اللعب على سياسة الموازنات وضرب الخطاب الديني ببعضه، وأنه لا ينتج إلا مزيدًا من القلق في المجتمع، وتفتيتًا لصفه.

10. يوصي المؤتمر الحكومات بتشريع قوانين تُجرِّم نشرَ الكراهية والتحريض على الفتنة والاحتراب الداخلي والتعدي على المؤسسات.

11. يوصي المشاركون مؤسسات أهل السنة الكبرى، الأزهر ونحوه، بتقديم المنح الدراسية للراغبين في دراسة العلوم الشرعية من المسلمين في روسيا.

12. يوصي المشاركون أن ينعقد هذا المؤتمر الهام بشكل دوري، لخدمة هذه الأهداف الجليلة، ومواكبة ما يستجد من تحديات ومواجهتها.

13. تكوين لجنة لمتابعة تنفيذ النتائج والتوصيات التي تضمنها هذا البيان.

روابط متعلقة

موقع مؤتمر الشيشان

التجربة المغربية في إعادة الخطاب الديني للمنهج الأصيل

استضافت  مؤسسة التي تُعنى بإعادة صياغة الخطاب الإسلامي المعاصر وتقديم الأبحاث والاستشارات في أبوظبي الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمّدية لعلماء المغرب حيث ألقى محاضرة في خيمة طابة الفكرية عنوانها “التجربة المغربية في إعادة الخطاب الديني للمنهج الأصيل.

وقد أشار في حديثه النافع الماتع إلى أنّ هذه التجربة هي قصة عبور من هندسة فكرية إلى إعادة حالة مضطربة إلى نصابها ونظامها وأصالتها يتجدد فيها خطاب لا ينفصل عن مقاصده وغاياته ومناهجه وبرامجه. وهذه الهندسة سداسية الأبعاد تبدأ بولاية الأمر التي من مهامها أن تكون حاسمة في إحلال السلم؛ ثم المجلس العلمي الأعلى الذي تفرع عنه مجالس علمية عديدة، والمعني بالإرشاد والفتيا: الإرشاد وفق أصول مرعية جرى عليها العمل، والفتيا يقوم عليها المجلس العلمي للإفتاء حصرًا ويرأسه ولي الأمر لضمانة ألا تزيح عن سكّة الأصول المقررة. وتشرف هذه المجالس العلمية على تكوين مستدام للأئمة وتأهيلهم ضمن إطار خطة ميثاق العلماء. وتشرف هذه المجالس أيضًا على الدروس في المساجد حتى لا يصير حبلها على غاربها.

وقد آل الأمر بالمجالس العلمية إلى الإشراف على جميع المعاهد الشرعية، وأنيط بها تجديد القرويين؛ ولها عناية بالنظر في السياق وتضاريسه، فقامت الدراسات السياقية وهي مستمرة، وقد اعتنت بالبعدَين الشرعي والواقعي.

وأنيط بالرابطة المحمّدية لعلماء المغرب مهام جسام عبر 21 وحدة بحثية، منها وحدة لمكافحة التطرّف، ووحدات تعالج سلوكيات منحرفة شتى، وأخرى لبناء القدرات، وإعداد جيل متجانس من المثقفين والعلماء وفق دلائل تكوينية. ومن ذلك أيضًا وحدة “باللوح والقلم” التي تعتني بالأطفال وتجمع أبناء الأمراء بأبناء الملاجئ على بساط واحد. وقد أفادت هذه الوحدة ببرامجها المدروسة كثيرًا، فلديها 35,000 مقالة كتبها أطفال لأطفال. وفي ذلك حماية للنشء والأجيال من أن يجتالهم أهل الزيغ والضلال والأفكار المريضة والتطرّف.

وشدّد الدكتور عبادي على ضرورة تفكيك الشعارات والدعاوي الكبيرة التي تجذب بها داعش الشباب وبيان ضلالاتهم وقبح انحرافهم وأنّهم وفق التعبير النبوي مارقون من الدين؛ وذلك بالنظر إلى المقاصد الشرعية الكبرى وهي حفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال، التي يقفون منها موقف المنتهك والمتعدّي والجاني.

وذكر المحاضر أن المملكة المغربية تبذل الوسع في رعاية هذه المقاصد العالية بتفعيل وظيفة الدولة ومهامّها بضمان أمن الناس ورعاية سلامتهم والنهوض بكافة أحوالهم وشؤونهم.

وقد تفاعل الحضور بمداخلات واستفسارات قيمّة تركّزت على الإفادة بسبل الاستفادة من التجربة المغربية ودور المجتمع بكافة مستوياته في التصدّي للتطرّف ودور العلماء بالتصدّي الفكري المركّز لأطروحاته، ورعاية شباب الأمة من الانزلاق في كمائن أهل الزيغ والضلال والغلو، بإبراز البناء الأصيل للدين ومقاصده الذي تأسس منذ عهد النبوة على الرحمة والجمال وتنمية الطاقات واستثمارها في الخير والعطاء والعلم والنماء.

وقد كان من بين الحاضرين علماء ومستشارون وسفراء ودبلوماسيون وباحثون وإعلاميون، منهم فضيلة السيد علي الهاشمي مستشار رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الدينية والقضائية، مستشار الشؤون الدينية لرئيس جمهورية الشيشان آدم شهيدوف، وفضيلة الشيخ أسامة الأزهري مستشار الشؤون الدينية لرئيس جمهورية مصر العربية، وخطيب جامع القرويين د. إدريس الفهري، ود. أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ووفد رفيع المستوى من المجمع الصوفي العام بالسودان، وعدد من أصحاب السعادة السفراء ونوابهم منهم سعادة سفير المغرب محمد آيت وعلي، وسفير تونس حاتم الصائم، وسفير ليبيا د. عارف نايض، وسفير جزر القمر سيد عبدالله باعلوي، وعدد من منسوبي مراكز الأبحاث والدراسات في الدولة، ومن ضمن المداخلات في اللقاء تعقيبان لكل من د. منى البحر عضو المجلس الوطني السابق، ود. حصة لوتاة أستاذ الإعلام بجامعة الإمارات.

مواقف جيل شباب الألفية المسلم من الدين وعلمائه

الحبيب علي الجفري:
من أهمّ أهداف طابة إعادة تأهيل الخطاب الإسلامي المعاصر من أجل الاستيعاب الإنساني.
نرحب بالمؤسسات البحثية والدينية في الدولة للتعاون فيما يمكن عمله في ضوء نتائج الاستبانة.
ما بعد الاستبانة: إكمال المشروع ليشمل بلدانًا عربية وإسلامية أخرى، وعقد ورش عمل للنظر في خطوات عملية.

جيمس زغبي:
من أسباب العنف والتطرّف تهميش الشباب ودورهم في المجتمع.
لا بد من الحديث مع الشباب بدل الحديث عنهم بلغة تنسجم مع تحديات الواقع الذي يعيشون فيه.
يتوقع الشباب من علماء الدين الكثير، ولا ينشدون إصلاحًا في الدين ولكن في لغة الخطاب الديني.
عباس يونس:
تؤيد النتائج ما كان يشعر به كثير من العلماء والدعاة من أننا على وشك تحوّل كبير في المشهد الديني عند جيل الشباب.
لا يمكن تصنيف جيل الشباب اليوم تصنيفًا واحدًا كما كان الحال في الأجيال السابقة.
هذا الجيل يهتم بأكثر جوانب الدين أهمية وعمقًا، وهو جيل يتفاعل مع محيطه ولا يهاب من التعبير عن الخلل الذي يشهده في الخطاب الديني.

أطلقت أمس مبادرة الدراسات المستقبلية في مؤسسة طابة نتائج استطلاع حول مواقف الشباب العربي المسلم من الإسلام وعلمائه؛ وهو استطلاع يعدّ الأول من نوعه نفّذته مؤسسة طابة بالتعاون مع مؤسسة زغبي للخدمات البحثية في ثمانية بلدان عربية هي الأردن والإمارات والبحرين والسعودية وفلسطين والكويت ومصر والمغرب، حيث قابلت وجهًا لوجه 5,374 شابًا وشابّة أعمارهم بين 15-34.

حضر الندوة عدد من السفراء والدبلوماسيين العرب من الدول التي شملها الاستطلاع ومن دول أخرى مهتمة بشؤون الإسلام والمسلمين، وعدد كبير من المثقفين والإعلاميين والمسؤولين في المؤسسات المجتمعية في الإمارات إلى جانب علماء ودعاة وجمع من الشباب.

استعرض الدكتور جيمس زغبي مدير مؤسسة زغبي للخدمات البحثية أبرز نتائج الاستطلاع. ومن ذلك أنّ الإمارات ومصر والمغرب من أكثر الدول رفضًا لحركات كداعش والقاعدة،؛ وأنّ الشباب، لا سيما في السعودية ومصر والكويت، يتوقّعون دورًا مهمًّا للدين في بناء مستقبل المنطقة؛ وأنّ الدين عنصر بارز في هويتهم ويريدون أن يُعرَفوا به؛ وأنّ كثيرًا منهم يجد تحدّيًّا في الحفاظ على هويته الدينية في المجتمع؛ وأنّهم يرون أهم جوانب الدين العيش وفق الأخلاق والآداب الإسلامية ثم القضايا السياسية التي تواجه المجتمعات المسلمة؛ وأنّهم يرون دورًا للدولة في التدخّل في الحياة الدينية لا سيما في ضبط الخطاب الإسلامي وضمان خلوّه من التحريض على العنف والكراهية؛ ويرون أنّ مجتمعاتهم تفتقر إلى عالمات وداعيات في النطاق العام؛ وأنّ الحركات المتطرفة كداعش والقاعدة انحراف كامل عن دين الإسلام.

ثم تحدثت الدكتورة حصة لوتاه عن أهمية دور الإعلام في توجيه الاستطلاعات والاستبانات، وأنه الوسيلة للوصول إلى الشباب بإبراز العلماء وكسر حواجز التواصل بين الأجيال وخلق تفاهم عام بينهم. وذكرت أن الدين في الماضي كان حاضرًا بقوة في سلوك الناس وكذلك في التعايش مع الآخر، أكثر من كونه مظهرًا خارجيًّا.

وأضاف عباس يونس مسؤول مبادرة الدراسات المستقبلية في مؤسسة طابة، أنّ الشباب يثقون في المفتين والعلماء المؤهلين باعتبارهم أصحاب الحق في بيان أمور الدين ولكنّهم لا يذهبون بالضرورة إلى مراكز الفتوى حيث يتواجد العلماء حينما تكون لديهم أسئلة عن الدين؛ وهم يرون دورًا بارزًا للدين وفي الوقت نفسه لا يهتمون بطلب العلم الشرعي. وهذه شؤون تحتاج إلى دراسة ونظر للوقوف على تشخيص صحيح لأسبابها.

وختم الندوة الحبيب علي الجفري بتأكيده أهمية التعاون والمضي قدمًا بخطوات عملية في سبيل الاقتراب أكثر من الشباب وفهمه وإدراك ما يعانيه في هذا الزمن الحائر كي يسهل على الدعاة الأخذ بأيديهم إلى برّ الأمان فلا تتخطّفهم تجاذبات التطرّفين الديني أو اللاديني. ولفت النظر إلى خطورة أن يوجد 1% من الشباب يؤيّدون جماعات متطرّفة كداعش، وأنّ هذا يحتاج إلى عمل وجهد لمعالجته. وأشار إلى أهمية أن يكون العلماء والمسؤولين واعين لما ينبغي أن تكون عليه هوية الشباب في المستقبل. وقال إنّ هذه الدراسة هي بداية، وأنّ النية التوسع للقيام بمزيد من الاستطلاعات في بلدان أخرى، مع أهمية إقامة ورش عمل لتدعيم العمل على النتائج. ودعا إلى التعاون بين الجهات الحكومية والمؤسسات الدينية والمثقفين من أجل تفهم واقع الشباب، لأنّ “الحكم على الشيء فرع عن تصوّره”، وأنّه لا بد من العناية بالخطاب والمخاطِب والمخاطَب. وفي الختام شكر دولة الإمارات العربية المتحدة إذ تخطط وتعمل ضمن رؤية مستقبلية استراتيجية لعام 2030، في الوقت الذي لا تزال بعض الدول تناقش ملفات من خمسين عام مضت.

يمكن الاطّلاع على الدراسة عبر الموقع الالكتروني باللغتينhttp://mmasurvey.tabahfoundation.org

دروس من شرق آسيا؛ هل ينبغي أن ينعطف العالم العربي إلى الشرق؟

استقبلت مؤسسة طابة هذا الأسبوع الدكتور شاوجِن تشاي، باحث أول في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في دولة الإمارات ومحاضر سابق في جامعة زايد وجامعة الشارقة الأمريكية، لإلقاء محاضرتين حول نماذج ثقافية محلية من شرق آسيا وما واجهته دولها من تحديات في الحفاظ على الهويات الثقافية والقيم المحلية خلال عملية التحديث والتنمية.

فقد مرت الصين خلال القرن العشرين بتجربتي الثورة الشيوعية والثورة الثقافية اللتين أرادتا إحلال أفكار حديثة محل مظاهر “الثقافة القديمة” بما فيها النطاق العملي للكونفوشيوسية. وبعد محو هذه المظاهر الروحية للعالم القديم تصدّر المشهدَ تنازع قوى الشيوعية والقومية والرأسمالية والفردانية؛ إذ اعتقد كثير من الثوريين الصينيين أنه لا سبيل لتحقيق الحداثة إلا بالتخلّص من المفاهيم الروحية القديمة.

غير أنّ الدكتور شاوجِن تشاي يرى أنه قد حصل إحياء للقيم الكونفوشيوسية التراثية في شرق آسيا على الرغم من المساعي الرامية إلى إزالة الفكر الديني المحلي. ففي اليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم، ازدهر الاقتصاد والقيم التراثية مندمجة بعالَم الأعمال. وكوريا الجنوبية صارت على الرغم من التأثيرات الغربية قوة اقتصادية متنوّعة مع رغبتها الواضحة في الحفاظ على القيم التراثية والروابط العائلية التقليدية.

ومع أنّ الصين قد قُمِع كثير من تراثها الديني إلا أنّه بدأ يشهد انبعاثًا من جديد. فقد سُمح في الريف الصيني بحكم ذاتي محلي، وهو ما يتباين بشدّة مع مبادئ الحكم في الأيديولوجية الرسمية للدولة. وقد أظهرت مؤخرًا دراسات حول تأثير القيم التراثية انحسارَ الفساد في القرى التي تحافظ على القيم الدينية، وأنّ سكان المدن صاروا يميلون أكثر إلى الدين والروحانية.

وقد ذكر الدكتور شاوجِن تشاي أنّ شعب الصين لا يزال يحنّ إلى المعاني الروحية على الرغم من سعي نماذج العلمانية الغربية لملء الفراغ الروحي بالرفاهية المادية.

وفي ختام محاضرته اقترح الدكتور شاوجِن تشاي استقصاء أنماط شرق آسيوية للتنمية حيث إحياء التراث والحفاظ عليه محل تقدير، فقد يكون في ذلك نموذج بديل للعالم العربي وهو يناضل لمقاومة الانجراف الثقافي وسط ضغوط أنماط التنمية الغربية.

“فإن أي أمّة تصبو إلى التقدّم عليها أولاً أن تفهم ثقافتها الخاصة”. وبما أنّ نماذج التنمية في أي سياق غير كاملة فيمكن أن يستخدم العالم العربي نموذج الشرق ليكون متنبّهًا للتنمية الذاتية. وإنّه يجب الحفاظ على الهوية مع التقدّم، سواء كانت في اللغة أو الدين.

جاءت هذه المحاضرة باعتبارها جزءًا من مبادرة الدراسات المستقبلية في مؤسسة طابة.

ندوة للشيخ ناجي العربي بخيمة طابة الفكرية

استضافت خيمة طابة الفكرية في مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات بمقرها في أبوظبي محاضرة ألقاها الشيخ د.ناجي العربي أستاذ الفقه والحديث في جامعة البحرين، تناولت المحاضرة دور المنهج الأزهري لإعادة بناء المجتمعات بعد الفتن، وأن الأفكار المتطرفة مدعومة من أعداء الإسلام، الذين استمالوا الناس بالمال والشهرة، كما اجتذبوا الشباب والناشئة، إلى التجرؤ على شرع الله، والتشكيك في علماء الأمة، بحيث انقلبت الثقافة ليصبح المعيار في الجودة هو المخالفة للدولة، والمخالف لها شجاع! وأصبح العالم الشجاع هو الذي يستطيع أن يهاجم، وليس غيرة على شريعة الله، وأصبح الشرع يستخدم على نحو مسيء، وبينت أن الأزهر قادر على مواجهة تلك الأفكار، ويحتاج إلى دعم المؤسسات العلمية في عالمنا الإسلامي، والعربي، مؤكدين أن الأزهر وحده هو من تصدى للمواجهة، وقاد المعركة ضد التكفيريين.

وأكد فضيلة الدكتور ناجي بن حسن العربي، الأستاذ المساعد بجامعة البحرين، أن الأمة تمر بمراحل عصيبة، خاصة مع فريق يتلاعب في الدين باسم الدين، لافتاً إلى أن من ادعى الإصلاح علناً هم المنافقون.

وقال، إن الأزهر ومؤسسات العلم وحواضره يمثلون صمام الأمان للمنهج والفكر على قاعدة لا إفراط ولا تفريط، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، لافتاً إلى أن السنوات الخمس الأخيرة شهدت نزول الأزهر إلى الشارع، وألقى بثقله في المعترك، مؤكداً أن الأزهر في قلب الحدث ولا يمكن لأحد أن يختط خطاً إلا وقطعه الأزهر عليه، وهو ما وفق له الإمام الأكبر الذي دفع بالأزهر إلى صدر المواجهة، ضد كل التيارات التي تصطدم بثوابت الدين، وهي خطوة مباركة للأزهر تجاوز بها بقية المؤسسات الدينية.

ولفت إلى أن الأزهر تحمل الموقف وحده، في حين أن هناك مدارس لم تقم بأي دور، وقال إن الأزهر ينظر إلى ما يحدث بأنه فتنة هو مسؤول عن إطفاء نارها، وفي السابق لم يتحمس الأزهر لهذه الأمور، مشيراً إلى أن الأزهر وضع تصور يؤكد دور الأزهر للتأصيل والتصحيح للفترة الذي نشهدها بعد تلاشي ما يحدث في المنطقة، وصياغة أسس علمية متينة ومشوقة للمراحل الابتدائية، وبقية المراحل الدراسية.

وفيما يتعلق بقدرة الأزهر على مواجهة تلك الأفكار لوحده، قال إنه قادر بإذن الله وأكثر من ذلك، أما عن كيفية اجتذابهم للشباب، فإن البناء الصحيح يحتاج إلى نظم غير عشوائية، وجهد، أما من يشيد بناءه على قاعدة هشه فإنه سيتهاوى، وهذا هو الفرق بين الأزهر بعلومه، وثوابته، وبين الأفكار المتطرفة.

وأكد الحبيب الجفري رئيس مؤسسة «طابة»، أن مواجهة التطرف أصبحت قاسماً مشتركاً بين أهل العلم وأولياء الأمر في الدول العربية والإسلامية، وأن أولياء الأمر مهمتهم الأمان والنماء في بلدانهم، لافتاً إلى أن العلماء مهمتهم حفظ أديان الناس وتهيئتهم لعمارة الأرض، والتحقق بالعبودية لله وتحقيق معنى الخلافة الراقي الذي ﻻ ينحصر في الحكم، أي حمل الأمانة في هذه الأرض.

 

*  الخبر بتصرف من صحيفة الاتحاد
* الخبر على موقع هيئة الأوقاف والشؤون الإسلامية

كيف تختطف الجماعات المتطرّفة الشباب؟

انعقدت ندوة رمضانية في خيمة طابة الفكرية بمقر مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات في أبوظبي، حيث ألقى رئيس مجلس إدارة المؤسسة الحبيب علي زين العابدين الجفري محاضرة بعنوان “كيف تختطف الجماعات المتطرّفة الشباب”؟

بيّن الحبيب علي في حديثه المداخل النفسية والفكرية والشرعية التي يتسلل أصحاب الفكر المتطرف منها إلى الشباب لاستقطابهم، مستغلّين مواطن ضعف ألمـّت بالأمة وشبابها، لا سيما الأمّية الدينية، وظروفًا مواتية لبثّ دعاويهم البرّاقة. وما يجب على المجتمع بشتى مستوياته وفئاته لمواجهة هذا الفكر وهذه النفسية. وقد تناول هذا الموضوع الشائك عبر محاور خمسة:

1. الأمة: إذ تعاني من مواطن ضعف منهكة محبطة يندرج تحتها خمسة عناصر أساسية هي:
‌أ. الاحتلال والشعور بافتقاد الكرامة
‌ب. وجود أنظمة ظالمة فاسدة مضطهدة
‌ج. التخلّف العلمي والاجتماعي والثقافي واستهلاك الفكر بدلاً من المشاركة في إنتاجه
‌د. الحالة الاقتصادية المتردية والفقر
‌ه. الفرقة والشقاق.

فهذه العناصر انعكست على نفسية شباب الأمّة فصارت في كثير من الأحيان نفسية متبرّمة ذات قابلية للانفلات من الضوابط ومشحونة بالبغضاء للمخالف وعدم قبول التنوّع، وذلك من جرّاء شعور الشباب بالضعف والعجز عن استرداد المقدّسات ونقص الكرامة والتبعية والإحساس بالهزيمة أمام الهيمنة الأمريكية والغربية مع ما أثقل كاهلهم من ألوان الفقر والاستبداد والقمع. وهذه العوامل عمل المتطرّفون على استغلالها أيما استغلال إذ سوّغوا للشباب الخروج على الحكام لتغيير الواقع المتأزّم واستعادة الكرامة والحقوق.

2. الدولة والمجتمع: وفيهما مظاهر سلبية تتضمّن عناصر خمسة هي:
‌أ. افتقاد الرؤية الناضجة لمستقبل الهوية الدينية عند الشباب
‌ب. النظرة إلى الخطاب الديني بأنّه مشكلة وليس حلًّا
‌ج. إقحام الخطاب الشرعي في لعبة التوازنات السياسية
‌د. التفكك الأسري وإهمال الأبناء مع العجز عن التعامل مع اقتحام العولمة لخصوصيات المجتمعات
‌ه. ضعف التعليم.

فإنّ تديّن الشباب في الغالب لم يُبنَ على أساس واعٍ متّزن من الفهم السليم للدين الذي كان مرتبطًا بالأخلاق والتعامل الراقي والرحمة؛ فصار منبتًّا عن منابع رفده الصحيح وتحوّل إلى مشاعر مختلطة من ردّات الفعل والشدّة والرعونة إذ غدت هوية التديّن غير واضحة المعالم، لا سيما في ظلّ إهمال الأبناء في توريث الأخلاق الراقية وحسن النظر والفضائل والقيم المستمدّة من نبيّ الأمّة ﷺ. واستُغلت هذه الحالة المتخبّطة في الاستقطاب السياسي وتأجيج المشاعر.
واقتحمت العولمة خصوصيات المجتمع المسلم وأثّرت على الأطفال والشباب بما أتاحت لهم من مواد ووسائل ذات تأثير سلبي على سلامة الفطرة والنظرة. ولم يتحصن الشباب بتعليم بنّاء متين منسجم مع الأصالة والمعاصرة ولم يتمكّن من أدوات تعليم قوية ناهضة.

كلّ هذا جعل الشباب عرضة للانجذاب إلى دعاوى المتطرّفين من حيث فراغ جعبتهم من الموروث الديني السليم ومن ثمّ افتقادهم لحسن الاستبصار.

3. الشباب: فهو يتقلّب في أحوال سلبية من عناصر خمسة هي:
‌أ. الأمّيّة الدينية
‌ب. أزمة الهوية
‌ج. ثقافة العصر في استعجال النتائج
‌د. الارتباك حيال الأصوات الصاخبة لخطاب التطرّف الديني واللاديني
‌ه. العجز عن التعامل مع الانفتاح وانتشار “ثقافة الحرية”.

يعاني الشباب من أمّيّة دينية تجعلهم عرضةً لفهم سقيم للدين وأهله، فلم يعد يتلقى الأطفال كما في الماضي نصيبًا وافيًا من تعلّم القرآن والأخلاق والهدي النبوي الشريف. وحتى في المدارس لم تعد المناهج الدينية تفي بمدّ الطلاب بالمعلومات الأساسية الدينية الشاملة. فقد عمدت بعض الدول بعد أحداث 11/9 إلى حذف مقرّرات مهمّة من مادّة الدين ومنها الجهاد، فصار الشباب غير مدركين لأحكام الجهاد، مما حدا بكثير منهم إلى سهولة الانسياق دون بصيرة إلى دعوات الجهاد التي يبثّها الغالون المتطرّفون، وصاروا متقبّلين للمسوّغات المضللة التي يروّجها أولئك. هذا إلى جانب ما يعيشه كثير من الشباب من أزمة هوّية سببها عدم التوفيق بين معطيات الحداثة والهوّية الدينية أسلمتهم إلى صراع ربما يحملهم على قابلية الاختطاف من قبل التنظيمات المتطرّفة؛ لا سيما وثقافة العصر المتسمة باستعجال النتائج والتغيير تميل بكثير منهم إلى التمرّد وثقافة البتر على حساب المعالجة والإصلاح.

والأصوات المرتفعة لخطاب التطرّف الديني واللاديني يحيّرهم ويزجّ منهم في أتون أحدهما، إذ التطرّف الديني يكرّ على مخالفيه بطريقة الخوارج الإقصائية، والتطرّف اللاديني يقفز من نقد الممارسة الدينية والفكر إلى النيل من المقدّسات والحطّ من قدرها.

وعامل آخر هو العجز عن التعامل مع ثقافة الانفتاح الوافدة مع ما فيها من أحمال دخيلة وما جاء معها من مفهوم غريب للحرية. فهذا خلق صدامًا قويًا عند فريق من الشباب وتقبلاً بلا مراجعة عند فريق آخر، وكلُّ ذلك لغياب النظرة الكونية السليمة الصحيحة، وهي النظرة التي تعتبر حقيقة الحرية بدايةً التحرّر من أسر الشهوات ورغبات الأنا. فهذا العجز أفضى إلى تعصّب مفرط أو غفلة مفرطة فتحت المجال للتمرّد على القيم باسم الحرية.

4. الخطاب الشرعي: ففي كثير من الأحيان يعاني الخطاب الشرعي من ضعف وتأخّر في خمسة عناصر هي:
‌أ. التجديد في المحتوى واللغة
‌ب. معرفة أسئلة العصر التي تشغل بال الشباب
‌ج. مجاراة مؤسسات الخطاب الشرعي لإمكانيات المتطرّفين المالية والمؤسسية والإعلامية
‌د. قدرات العمل الشرعي المجرّد بالمقارنة مع قدرات العمل السرّي المنظّم
‌ه. منتجات مؤسسات التعليم الشرعي.
فالشباب الأمّي في دينه يشعر بحواجز بينه وبين مفردات الخطاب الشرعي، بينما خطاب المتطرّفين سطحي بسيط مادته آية أو حديث مع تأويل فاسد. وكثير من الشباب لديه أسئلة متعلّقة بهذا العصر لم يوفّق في كثير من الأحيان الخطاب الشرعي في وضع إجابات عنها، هذا بالإضافة لضعف إمكانياته المالية والتقنية وقدراته مقابل ما لدى العمل السرّي المنظم من قدرات وإمكانيات.

5. التنظيمات المتطرّفة: ولها عناصر خمسة تتحرّك بها:
‌أ. استغلال الأوضاع التي تعاني منها المحاور الأربعة التي سبق ذكرها
‌ب. منطلقاتها السبعة: الحاكمية والجاهلية والولاء والبراء والفرقة الناجية والاستعلاء وحتمية الصدام والخلافة والتمكين
‌ج. غرس العقلية التصادمية الأحادية وتوظيف الفتنة الطائفية
‌د. افتعال الصراعات والزج بالشباب فيها ثم ابتزازهم بالمظلومية
‌ه. حيازة إمكانيات إعلامية واحترافية في وسائل التواصل الاجتماعي.
فالتنظيمات المتطرّفة تستغل عند الشباب الأمية الدينية والنفسية المحبطة والحالة الاقتصادية والفقر وجور بعض الأنظمة وصراع الهوية والظروف المؤدية إلى ضعف تأثير الخطاب الشرعي المعتبر. وتنطلق في حركتها من تكفير الحاكم على أنّه لم يحكم بما أمر الله، تحريفًا منها للمعنى المعتمد عند أهل السنّة للآية التي يستشهدون بها في ذلك. ويعدّون المجتمع الذي رضي بهذا الحاكم مجتمعًا جاهليًّا يلزم البراء منه، والولاء لأمثالهم، بتكفير مخالفيهم واعتبار أنفسهم الفرقة الناجية دون غيرهم، مما تسبب في استحلال سفك الدماء. وقد حرّفوا معنى قول الله تعالى: “وأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ” بمفهومٍ للاستعلاء يزدرون به غيرهم. ويرون، والحالة هذه، حتمية الصدام إذ لا يستقيم دين أحدهم إلا إذا اصطدم مع المجتمع برؤية تكفيرية إقصائية له؛ بعد ذلك يتحقق لهم التمكين والخلافة.

وفي سبيل الوصول لأغراضهم يقومون بالتعبئة التصادمية وافتعال الصراعات وتوظيف الفتنة الطائفية وصناعة المظلومية بالكذب والتهويل، وذلك بما يمتلكون من إمكانيات إعلامية واحترافية في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على الشباب.

وفي ختام الندوة أكّد الحبيب علي ضرورة علاج الأمّيّة الدينية ومحوها عند الشباب عبر المدرسة والمسجد والإعلام والأسرة والمجتمع، إذ الحاجة الماسّة تدعو إلى زيادة جرعة الوعي الديني وتمكين الفهم السليم للدين على يد أربابه من الوصول إلى الشباب؛ وأنّه من الأهمية بمكان القيام بحوار مجتمعي ونقاشات لتبيين الخلل الشرعي والفكري والمنهجي عند المتطرّفين، وإضاءة عقول الشباب بمعرفة السبل الصحيحة لأخذ الدين من أهله المعتبرين بالمناهج الموروثة كابرًا عن كابر.

وفي نهاية اللقاء دعا الحبيب علي للشيخ زايد بن سلطان بالرحمة والمغفرة، إذ كانت وفاته في مثل هذه الأيام في رمضان، وذكر أياديه البيضاء وآثاره الحميدة لا سيما في خدمة القضية الفلسطينية، فهو القائل: “ليس البترول العربي بأغلى من الدم العربي”، إذ أقام مشاريع إسكانية وخيرية عديدة في القدس وعموم فلسطين. وذكر أنّ ما يعرفه أهل الإمارات ومن عاشوا فيها من الذين يدركون لماذا يُذكر دائمًا، رحمه الله، بالثناء الحسن، فقد أعطى الإنسان، المسلم وغيره، وبنى وشيّد وامتدت أريحيته في شتى البقاع، طيّب الله ثراه ورفع درجاته في الجنّة.

 

التسامح والتعايش في القرن الحادي والعشرين من أبوظبي

في أمسية حافلة بحضور متنوع الفئات وافر العدد، وبرعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، نظمتها مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات بالتعاون مع سفارة كندا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث استضافت د. جون مورو وهو باحث كندي يعمل محاضرًا في جامعة آيفي تك بأمريكا وهو رئيس منظمة المعاهدات، باعتباره المتحدث الرئيس في الأمسية التي عقدت مساء الثلاثاء العاشر من شهر مارس في مسرح فندق انتركونتيننتال أبوظبي. وكان من أبرز الحضور فضيلة الشيخ د. أحمد الكبيسي و فضيلة الشيخ د. أحمد عبد العزيز الحداد و سعادة عارف لالاني سفير كندا في أبوظبي ورئيس مجلس إدارة مؤسسة طابة الحبيب علي زين العابدين الجفري وعدد من الدبلوماسيين والأعيان في المجتمع.

افتتحت الأمسية بجولة في معرض ضمّ عددًا من صور الوثائق والمخطوطات التي وجدها د. جون مورو في بحثه. وقد تحدث ضيف الأمسية د. جون مورو في كلمته عن معاهدات الرسول عليه الصلاة والسلام مع أهل الكتاب منذ صدر الإسلام وذكر أنّها ظلت مرعية في عهد الخلافة الراشدة، ثمّ الأموية فالعباسية، وكذلك من جاء بعدهم من الدول انتهاء بالخلافة العثمانية، مشيرا إلى أن تلك المعاهدات مثلما وجد عدد منها في المصادر الإسلامية فإنه قد وجد أعداد أخرى منها في مصادر مسيحية بالعربية ومترجمة إلى لغات كاللاتينية والإغريقية والآشورية والفارسية. وأشار د. جون مورو أيضًا في كلمته إلى أن معاهدات النبي صلى الله عليه وسلم مع نصارى نجران وفارس والنصارى الآشوريين والأرثوذكس وأقباط مصر ونصارى الحبشة تؤكد جميعها قيم التسامح والمساواة والتعايش السلمي بين الجميع في خطوة متقدمة لحقبة زمنية لا تقبل التعدد.

ثم عقب رئيس مجلس إدارة مؤسسة طابة الحبيب علي الجفري على كلمة مورو ومما جاء فيها: إننا اليوم أمام منعطف تاريخي غير مسبوق في تاريخ المسلمين حيث إن هناك من ينسب ما يحدث من الجرائم والتصرفات الشاذة إلى كتاب الله وسنه النبي صلي الله عليه وسلم، وهذا أمر محرم ولا يجوز، و لا يوجد ما يسمى بالإسلام المعتدل لأنه ليس هناك إسلام متطرف، بل هناك مسلمون معتدلون ومسلمون متطرفون، ثم تحدث فضيلة الشيخ أحمد الكبيسي وسعادة عارف لالاني سفير كندا في الإمارات العربية المتحدة. هذا وقد تفاعل مع الحدث مغردون عبر شبكات التواصل الاجتماعي في موقع تويتر من خلال وسم الفعالية “هاشتاغ” #المعاهدات_النبوية للمتحدثين باللغة العربية وهاشتاغ #CovenantsUAE باللغة الإنجليزية.

كما أقامت مؤسسة طابة عددًا من اللقاءات النقاشية المتخصصة التي هدفت إلى فسح المجال للحاضرين من ذوي الاختصاص لمناقشة المادة المطروحة على نمط الطاولات المستديرة مع ضيفها د. جون مورو حول ذات الموضوع، فعقدت طاولة مستديرة للسادة العلماء وطلبة العلم الشريف، وأخرى للدبلوماسيين من الدول العربية، وطاولة مستديرة للدبلوماسيين من غير الناطقين بالعربية، وأيضا لقاء للأكاديميين والمثقفين العرب، وشملت الأنشطة لقاءين تلفازيين: مساء يوم الأربعاء على قناة سكاي نيوز عربية ضم د. جون مورو والحبيب علي الجفري، ولقاء على قناة العربية استضاف د. جون مورو. وقد زار معالي الشيخ نهيان بن مبارك في مجلسه الحبيب علي الجفري ود. جون مورو الذي أهداه نسخة من إحدى صور المعاهدات النبوية.

ومؤسسة طابة حرصت على إقامة هذه الأنشطة والفعاليات المتنوعة انطلاقًا من رسالتها “لإعادة تأهيل الخطاب الإسلامي المعاصر للاستيعاب الإنساني”، ولإيصال رسالة عالمية أن التسامح والتعايش واحترام الأديان والإنسان والمجتمعات غير المسلمة في المنطقة هي دعوة أصيلة بدأت منذ عند النبي ﷺ، وأن ما نراه اليوم من قتل وذبح للمسلمين وغير المسلمين باسم الاسلام إنما هو تحريف لما قاله النبي ﷺ وأمر به وانحراف عنه.

روابط متعلقة

فيديو الإعلان عن المحاضرة

– خبر صحفي: خارطة طريق من أبوظبي لـ«التسامح والتعايش» – جريدة الاتحاد

– خبر صحفي: الجفري يـــوصي بتكــوين جبهة موحدة لتفكيـك الفكـــــر الظلامي– جريدة الرؤية

– خبر صحفي: العودة إلى جذور الإسلام ضرورة لتقدم الأمة – البيان

– خبر صحفي: Lecture in Abu Dhabi stresses awareness about true Islam– The National

– خبر صحفي: Islam is not against other religions, says scholar – Khaleej Times

فيديو مقابلة سكاي نيوز العربية

– نص مقابلة قناة سكاي نيوز العربية

فيديو لقاء قناة العربية

الشيخ جهاد براون يشارك في برنامج -الدين و الطب- بجامعة شيكاغو

 شارك الباحث الشيخ جهاد هاشم براون _ زميل أبحاث أول في مؤسسة طابة_ في مبادرة “مجموعة عمل الإسلام والطب” في مركز “مكلين” لأخلاقيات الطب السريري، وذلك يومي الثالث والرابع من أغسطس 2014 من خلال الورقة التي قدمها في إحدى ورش العمل التي رافقت المؤتمر والتي تطرقت إلى “صياغة المفاهيم الدينية والتعريفات القانونية_السلوكية لمصطلح “المصلحة” (الفائدة العامة والمخاطرة الطبية)، وكذلك “العلاقة بين المصلحة والمقاصد والضرورة”.

هذا وتعقد مجموعة العمل جلساتها برعاية مؤسسة جون تمبلتون، وقد انعقدت هذه الدورة بهدف “استعراض التعريفات النظرية والآراء العلمية المعتبرة حول مكونات “الصحة” وما تتألف منه مع إيلاء عناية خاصة للغاية الكبرى لعلم الطب والصحة العامة وعلاقتهما بالرخاء والازدهار الإنساني” وكذلك “التعريف   بالمفاهيم الرئيسة المتعلقة بعلم “التنبؤات الطبية” وتقدير المخاطر، وعلم الأوبئة العامة، والتركيز بشكل خاص على مبادئ وأدوات تقدير المخاطر علي صعيد للفرد و المجتمع”

 

موسى فربر يناقش أحدث أبحاثه عن الفتوى في كامبردج مسلم كوليدج

في كلية كامبردج مسلم كوليدج البريطانية والتي تنتقي أفضل الطلاب من خريجي المدارس الشرعية العليا ناقش الشيخ موسى فيربر الباحث في مؤسسة طابة بحثَيه الأخيرين اللذين أصدرتهما مؤسسة طابة بعنوان “تصنيف الثقة بصحة الفتاوى المعاصرة وقنوات نشرها” الصادر في مارس 2014، و”عناصر الفتوى ومساهمتها في الثقة بصحتها” الصادر في أبريل 2014 بحضور طلاب الكلية الذين أبدوا اهتماماً كبيراً بهذا النوع من الأبحاث الذي يحتاجه الحقل الأكاديمي الإسلامي.

وتمت خلال الجلسة مناقشة نتائج كل من الدراستين اللتين اعتمدتا على استطلاع للرأي قام الباحث بإجرائه لقياس درجة الأهمية التي يعطيها المستفتون لكل عنصر من عناصر الفتوى لكي يقرروا الأخذ بها من عدمه. وقد أظهر التصنيف أن الثقة تكون أكبر حين يكون ناقل الفتوى هو المفتي نفسه من دون وسيط. وأن الثقة تكون في أعلى مستوياتها حين تأتي الفتوى من المفتي إلى المستفتي مباشرة، وتكون في المستوى الأدنى حين تنقلها الصحف. وتشير النتائج إلى أن ثقة المستفتين ضعيفة بالصحف والمواقع الإلكترونية التي تنقل الفتاوى، وذلك ربما بسبب الفتاوى المغلوطة التي تعتاد الصحف نشرها بهدف الجذب الإعلامي لذلك فإن الملخص التحليلي يوصي بأن تعالج الصحف هذه المسألة من خلال تغيير مجال تركيزها في الفتاوى.

يمكن تحميل نسخة كاملة من البحثين على الروابط التالية:

عناصر الفتوى ومساهمتها في الثقة بصحتها

تصنيف الثقة بصحة الفتاوى المعاصرة وقنوات نشرها