Styer - Reconsidering the Position of Imam Al-Ghazali Stated in his Ihya'a Ulum Al-Deen

العلاقة الصحيحة بين الاعتقاد والمعرفة العلمية والذوق الروحي: إعادة النظر في موقف الإمام الغزالي البيِّن في كتابه “إحياء علوم الدين”

راجت خلال القرن المنصرم خرافة تزعم أنّ الإمام الغزالي قد هدم صرح التفكير العقلي في الإسلام وأنّه كان السبب وراء انتهاء العصر الذهبي للحضارة الإسلامية الذي أنتج كبار العلماء كالبيروني والفارابي وابن سينا.

في هذه المحاضرة سيأتي ربط تدعيم الإمام الغزالي لنتائج العقل والعلم بظاهرة أخرى. إذ يرى أنّ اليقين لا يحصل إلا من طريق الصوفية بالذوق الروحي الذي هو فوق حدود العقل. ويمكن القول إنّ رواج هذه الظاهرة باعثها ضمنيًّا تأثيرُ الحداثة الذي جسّدته توتّرات نشأت بين شيخ الإسلام الراحل مصطفى صبري أفندي ومحمّد عبده. والذي كان على المحكّ في هذا التوتّر هو مسألة إن كانت الأدلة العقلية لا تزال يقينية أم أنّ الحداثة “أظهرت” الحاجة إلى أدلة تجريبية ضرورية لتحديث عقائد المسلمين.

مصطفى ستاير باحث مساعد، مشارك في مشروع مؤسسة طابة حول ترتيب العلوم، وهو حاصل على درجة الماجستير من جامعة لندن، معهد التعليم، في مناهج التعليم وأصول التربية والتدريس، ويستكمل حاليًّا درجة الدكتوراة في الفلسفة في مجال علم اللاهوت من جامعة أكسفورد؛ ولم ينقطع منذ أكثر من 15 سنة عن دراسة العلوم الإسلامية الأصيلة، وهو مجاز في تدريس علم المنطق.

- 13 ديسمبر 2017 /

مؤسسة طابة، خور المقطع، أبوظبي | Map

محاضرة
الأربعاء، 13 ديسمبر 2017
7:00 - 8:30 مساء

اللغة: الإنكليزية مع ترجمة فورية إلى العربية