birthday-of-prophet

المالد في وجدان الإمارات

في أجواء المحبة والتسامح التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات في العاصمة أبوظبي محاضرة بعنوان: المولد النبوي “المالد” في وجدان الإمارات قدمها الباحث والشاعر ثاني المهيري، وصاحب المحاضرة عرض لوحات فنية تجسد ملامح من المالد للرسام سيف علي السادة.

قدم المهيري عرضا بحضور رئيس مجلس الإدارة الحبيب علي الجفري وعدد من الشخصيات والشباب المهتم بالموضوع عن هذه المناسبة العظيمة التي يحتفل العالم الإسلامي بها بدءا من المصنفات حول سيرته صلى الله عليه وسلم العطرة إلى اكتمال صورة التأليف في مؤلفات المولد النبوي بدءا من القرن الرابع الهجري، وأن للسادة فقهاء المالكية ما يزيد على مائة مصنف تقرأ في هذه المناسبة الشريفة ذكر بعضها الإمام المحدث عبدالحي الكتاني(ت1962) في كتابه “التآليف المولدية” وأورد فيه ما ألفه في ذلك أكابر فقهاء ومحدثي الأمة على مر القرون كالحافظ ابن الجوزي الحنبلي والحافظ العراقي في كتابه المورد الهني والحافظ السخاوي وغيرهم.

استحسن العلماء إقامة المولد منذ أن أقامه في أول الأمر الملك المظفر صاحب إربل وهو صهر السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي وأحد خاصته، قال عنه الإمام الحافظ ابن كثير مادحا: (أحَدُ الأجْوَادِ والساداتِ الكُبَراء، والملوك الأمجاد، لَهُ آثَارٌ حَسَنة،… وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول، ويحتفل به احْتِفَالاً هائلاً، وكان مع ذلك شهماً شجاعاً فاتكاً بطلاً عاقلاً عالماً عادلاً رحمه الله وأكرم مثواه) وقد حضر المولد الذي أقامه جمع من المحدثين والحفاظ والفقهاء واستحسنوا ذلك منهم شيخ دار الحديث الأشرفية المحدث أبوشامة المقدسي (655هـ) رحمه الله.”

ولأهل الإمارات إسهام في هذه التآليف فقد نظم الشيخ عبدالله بن محمد صالح الخزرجي شواهد مولد الإمام البرزنجي وسماه “الشاهد المنجي للمولد البرزنجي”، وقد درس الشيخ عبدالله على عمه الشيخ حسن الخزرجي في دبي وله عدد من المصنّفات في شتى العلوم، وألف غيره من العلماء كالشيخ الوزير محمد الخزرجي رسالة في حكم الاحتفال بالمولد وكذلك الشيخ المحدّث أحمد بن الشيخ محمد نور بن سيف المهيري والشيخ عيسى بن عبدالله بن مانع الحميري وغيرهم.

كما استعرض المهيري الشخصيات التي كانت تقيم فن المالد بدءا من إمارة أبوظبي إلى إمارة الفجيرة مرورا بسائر الإمارات، فقد اعتاد شيوخ ووجهاء أبوظبي ودبي إقامة المولد النبوي في كل عام فمن المجالس الأساسية في إمارة أبوظبي بعد مجلس آل نهيان الذي كان يقيمه الشيخ شخبوط والشيخ زايد بن سلطان رحمها الله في قصر الحصن، ومجلس آل حامد ومجلس العتيبات ومجلس سعادة أحمد بن خليفة السويدي والمرحوم عمير بن يوسف والمستشار السيد علي بن عبدالرحمن آل هاشم.

و أشار إلى أن في فترة الثمانينات توفي الكثير من رواد المالد في أبوظبي وقد كان لأدائهم طابع ولون خاص ومميز، أمثال المرحوم الشيخ محمد بن عبدالله القمزي والسيد عبدالرحيم الهاشمي قاضي أبوظبي والوجيه الشاعر عبدالله بن سليّم الفلاسي ومنهم الشيخ جابر بن راشد الهاملي وثاني بن مرشد الرميثي وراشد بن خلف العتيبة ودرويش بن كرم وغيرهم وبقيت بعض الشلات على ذلك النمط القديم، وما زال السادة الهواشم يتوارثون ذلك محافظين على هذا الموروث.
كما ذكر الأسر التي تقيم المالد في إمارة دبي أمثال آل مجرن والفطيم وعرّف بأهم رواده كالشيخ عبدالرحيم المريد والشيخ أحمد بن حافظ.

المولد عند النساء

إلى جانب إقامة المولد عند الرجال تقيم بعض النساء في إمارتي أبوظبي ودبي المولد وذلك مجالس الشيخات وبعض الأسر، ومن أقدم النساء اللاتي اشتهرن بقراءة المولد في إمارة أبوظبي زليخة بنت الشيخ أبوذينة.

المولد النبوي بعد الإتحاد

يعتبر يوم المولد النبوي الشريف من أيام الإجازات الرسمية في الدولة كما اهتمت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بالعناية بهذه المناسبة العظيمة وإقامة الاحتفالات فيها، وما زالت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف تقيم الاحتفال بالمولد النبوي كل عام ويحضرها الشيوخ والأعيان، كما تقيمه دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي.

وقد أعجب الحاضرون بالمعلومات التاريخية المعروضة والشعور بالفخر والانتماء لوطن أساسه التسامح والمحبة بشكل أصيل في هوية أهله، ومن ضمن التعليقات: “نشأ في ثقافتنا وموروثنا أنه لا يمكن أن نتصور عرس من دون المالد” هكذا عبرت الدكتورة حصة لوتاة أستاذة الإعلام بجامعة الإمارات، وختمت الأمسية بالدعاء للأمة الإسلامية والبشرية الإنسانية بحلول المحبة والسلام وإهداء ثواب سورة الفاتحة إلى روح الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله.